نهتم بكل ما يخص حياة الفرد المسلم والمجتمع


تفسر آية فكشفنا عنك غطاءك للشعراوي بقصة رائعة ومؤثرة

إختلف العلماء المفسرون فى تفسير آية فكشفنا عنك غطاءك في قول الله تعالى ” لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ” سورة “ق” الآيه 22
وسبب إختلافهم فى تفسير هذه الآيه فى من المخاطب فيها وانقسموا الى ثلاثة أقوال:

Advertisements

القول الأول:
أن المخاطب فى هذه الآيه هو “الكافر” ويكون المعنى لقد كنت فى غفلة من هذا اليوم فى الدنيا بكفرك واصحاب هذا الرأى هم صالح بن كيسان وابن عباس رحمهما الله

القول الثانى:
أن المعنى عام فى البر والفاجر ،ويكون المعنى المقصود من الآيه أنك كنت غافل عن أهوال يوم القيامة ،فكشفنا عنك غطاءك الذى كان فى الدنيا وهو البصر والسمع والقلب ،وصاحب هذا الرأى هو ابن جرير

القول الثالث:
أن المقصود هو النبى صلى الله عليه وسلم ،ويكون المعنى أنك يا محمد كنت فى غفلة قبل نزول الوحى إليك ،فكشف الله عنه هذا الغطاء بالوحى، وصاحب هذا القول هو ابن زيد رحمه الله

ولكن الذى يهمنا فى هذا الأمر هو ما الذى يراه المحتضر ، وماذا يحدث عند الكشف ، ولعل أروع ما يفسر لنا قول الله تعالى “فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد “هو فضيلة الشيخ “محمد متولى الشعراوى” حيث يروى قصة حقيقية حدثت مع أبيه رحمه الله وهو يحتضر عند موته كما سنشاهد فى هذا الفيديو
لمشاهدة الفيديو إضغط هنا

Advertisements


إشترك معنا بإستخدام حسابك على الفيسبوك في تطبيق الدين والحياة ليصلك جديدنا
وأجعل حسابك عطر بذكر الله والمواد الإسلامية النافعة والهادفة لحياتك

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *